الشحومي يستقبل النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي
الغانم يهنئ نظيرته في بيرو بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى رئيس البيرو بالعيد الوطني لبلاده
636 اقتراحا بقانون قدمها 48 نائبا في دور الانعقاد الأول
الغانم يستقبل وزير الخارجية الأمريكي
الشحومي يستقبل النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي
الغانم يهنئ نظيرته في بيرو بالعيد الوطني
سمو أمير البلاد يبعث ببرقية تهنئة إلى رئيس البيرو بالعيد الوطني لبلاده
636 اقتراحا بقانون قدمها 48 نائبا في دور الانعقاد الأول
الغانم يستقبل وزير الخارجية الأمريكي

14 يوليه 2021 10:38 م

رئيس مجلس الأمة التركي يثمن دور الكويت في دعم اللاجئين السوريين ومساندتها الحق الفلسطيني

أكد تواصله مع الغانم لقوته وتمكنه من معرفة قضايا المنطقة

رئيس مجلس الأمة التركي يثمن دور الكويت في دعم اللاجئين السوريين ومساندتها الحق الفلسطيني

 

14 يوليو 2021 | الدستور | ثمن رئيس مجلس الأمة التركي الكبير مصطفى شنطوب دور الكويت في تقديم المساعدات للاجئين السوريين في بلاده وإيمانها بضرورة حل مشاكل المنطقة من خلال جهود دول المنطقة نفسها وجهودها الكبيرة في دعم الحق الفلسطيني.

وأشاد شنطوب في مقابلة خاصة لتلفزيون المجلس وشبكة الدستور الإخبارية خلال زيارته الكويت في الفترة من ١١ - ١٣ يوليو الجاري بالعلاقات الكويتية التركية مؤكدا أنه يولي دولة الكويت اهتماما كبيرا نظرا لمكانتها الخاصة في تركيا من بين الدول التي لبلاده علاقات بها.

وقال إن هذه الزيارة تعد الأولى التي يقوم بها حيث جائحة كورونا حالت دون تحقيق الزيارات وجها لوجه.

وأضاف "أحيي مجلس الأمة والشعب الكويتي الشقيق وإنني لسعيد جدا أن أكون هنا في الكويت الشقيقة بصفتي رئيسا لمجلس الأمة التركي الكبير وبرفقتي عدد من نواب البرلمان التركي".

وقال إن "معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم صديق شخصي ولدي محبة خاصة له وأعلم أيضا قوته وتمكنه من معرفة قضايا العالم والمنطقة والعالم الإسلامي".

وأوضح أنه دائما يتشاور مع الغانم في جميع القضايا ذات الاهتمام المشترك "ولذلك أردت أن تكون الزيارة الأولى التي أقوم بها بعد جائحة كورونا للكويت".

ولفت إلى أنه في يناير ٢٠٢٠ استقبل الغانم في زيارة رسمية إلى تركيا وأجرى معه مباحثات واتصالات مثمرة جدا في كل من أنقرة واسطنبول وبحث معه كذلك القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأوضح أن المشاورات لا تقتصر على صعيد العلاقات بين البلدين بل كذلك في المحافل الدولية دائما يتم التشاور والتعاون والعمل سويا بين برلماني البلدين في اتحاد البرلمانات للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وفي اتحاد البرلمانات الآسيوية وغيرها من المحافل.

وقال شنطوب إنه سيتم تعزيز هذه العلاقات قريبا بعد تأسيس مجموعة الصداقة البرلمانية الكويتية التركية.

وبشأن القضية الفلسطينية قال شنطوب إنه "يجب أن تسمى المشكلة الإسرائيلية" مشيرا إلى أن "إسرائيل لا تتردد في قتل الأبرياء والنساء والأطفال والمسنين".

ورأى أن القضية الفلسطينية لا تخص العالم العربي أو العالم الإسلامي فقط لأن الأراضي الفلسطينية كانت لآلاف السنوات مفتاحا للسلام دائما وأيضا مفتاحا للنزاعات والحروب والصراعات".

وقال "إن المشكلة الإسرائيلية التي اندلعت في الأراضي الفلسطينية مشكلة عالمية كبيرة تهدد الأمن والسلام العالمي ولذلك يجب أن تبادر جميع الأديان والدول من أجل إحلال سلام دائم لهذه المشكلة".

وثمن الجهود الكبيرة التي تبذلها دولة الكويت حكومة وشعبا وعلى المستوى البرلماني مشيدا بالجهود التي بذلها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم قبل أسبوعين والاتصالات التي قام بها في بروكسل والتي تشاور معه في العديد منها.

وقال إنه بعد قرار الولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس الشرقية كانت تركيا هي رئيسة الدورة في منظمة التعاون الإسلامي وتم عقد قمة طارئة تم خلالها توجيه ردة فعل قوية تجاه هذا التطور.

واستشهد شنطوب بمقولة رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم قائلا إن الغانم يرى أن أكبر قوة تمتلكها إسرائيل هي تفكك العالم الإسلامي وليست القوة التي تمتلكها بأمور أخرى وهو ما نشهده في الآونة الأخيرة بكل أسف.

واعتبر أن التطور الإيجابي الذي حصل هو أن العالم غير الإسلامي أصبح يرفع صوته بعد أن مارست إسرائيل إرهاب الدولة بشكل واضح وخصوصا في شهر رمضان الماضي مما أثار ردود فعل في أوروبا والعالم وبالتالي أصبحت المشكلة الإسرائيلية مشكلة عالمية.

وقال إن رفع الظلم عن إخوتنا الفلسطينيين وإحلال سلام حقيقي وإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس على حدود عام ١٩٦٧ يمكن أن يتحقق بمبادرة عالمية مؤكدا أنه لا يمكن الحديث عن سلام في المنطقة والعالم ما لم يكن هناك سلام وحل دائم بفلسطين.

وانتقد شنطوب النظام العالمي الذي يستثني إسرائيل من العقوبات رغم كل ما تقوم به من تجاوزات.

وقال إن هناك نظاما عالميا ومنظومة عالمية وهياكل ومؤسسات ومنظمات دولية وقرارات تصدر من الأمم المتحدة بحق العديد من الدول لمخالفتها المعاهدات الدولية بينما تستثنى إسرائيل دائما ولا توجد نية لفرض العقوبات عليها.

وأوضح أن إسرائيل تتصرف وكأنها متحررة ومستثناة من المعاهدات والمواثيق والقوانين، مؤكدا أن استثناء أي دولة من القانون الدولي أمر مرفوض ولا يمكن القبول به.

وأشار إلى أن مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة في إطار التطورات الأخيرة كشف عن انتهاكات إسرائيل لحقوق الإنسان بناء على ممارساتها الأخيرة وخصوصا في قطاع غزة كما اتخذت المحكمة الجنائية الدولية قرارا مبدئيا بإمكانية إجراء تحقيق ضد إسرائيل لارتكاب جريمة إنسانية، معتبرا هذين الأمرين تطورات مهمة وإيجابية.

وأعرب عن تقديره ومتابعته عن كثب لحرص دولة الكويت ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم على هذا الأمر مبينا "أن تركيا بقيادة فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان تولي اهتماما كبيرا جدا لما يعاني منه الفلسطينيون".

ودعا الحكومات لترجمة مطالب شعوبها "لأن التغاضي عن إرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل وعدم المبالاة بمطالب الشعوب يعتبر ضعفا كبيرا.

وحول الاتحاد البرلماني الدولي ومدى فاعليته في المواقف والقرارات الدولية قال شنطوب إن الاتحاد من أقدم المنظمات الدولية وينشط في مختلف القضايا.

ورأى أن الدبلوماسية البرلمانية لا يمكن أن تحقق نتائج كالتي تحققها الدبلوماسية التقليدية بين الدول.

وأضاف أنه في الوقت نفسه "لا يمكن أن نستصغر من دور البرلمانات لأنها تسهل عمل الدول والحكومات" معتبرا أن كل هذه المنظمات الدولية والسياسات تخرج بموازنة دولية ليست ثابتة بل متغيرة.

ولفت إلى محاولات تأسيس هياكل دولية شبيهة بالأمم المتحدة قبل الحرب العالمية الأولى ولكن هذه المبادرات لم تنجح كما لم تنجح الهياكل التي كانت موجودة لمنع وقوع الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أنه "حتى الأمم المتحدة التي تنادي بالسلام العالمي لا يمكن وصفها بالناجحة في عملها لأنها أصلا تأسست على أكتاف الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية".

وأوضح "أن مجلس الأمن يضم فقط ٥ دول تستطيع تحديد مصير بقية دول العالم إذا ما قررت أي من هذه الدول الخمس نقض أي قرار تطالب به بقية الدول وبالتالي لا يمكن الحديث عن تحقيق سلام عادل بناء على هذه المنظومة الجارية في الأمم المتحدة".

واستدل على ذلك بأن الأمم المتحدة لا تستطيع إصدار أي قرار نافذ ضد إسرائيل بسبب استخدام الولايات المتحدة الأمريكية حق النقض لصالح إسرائيل.

وقال "إننا دائما ندعو لتغيير هذه المنظومة غير العادلة وفخامة رئيس الجمهورية يعبر عن ذلك بقوله إن العالم أكبر من ٥ في إشارة للدول الخمس دائمة العضوية في الأمم المتحدة".

وأضاف أن بعض المعلقين والساسة والكتاب والإعلاميين علقوا على مقولة الرئيس التركي بأنها نوع من التطلع للمثاليات وتمنيات غير واقعية ولكن مع مرور الوقت نجد أن ما ورد في المقولة مطلوب ومستحق.

وأكد أنه لا يمكن الاستمرار في المنظومة الدولية بناء على الشروط والظروف التي كانت في أعقاب الحرب العالمية الثانية وبالتالي هذه الأرضية التي تأسست آنذاك قد انهارت وغير قابلة للتجاوب مع مجريات ومتغيرات العالم ولذلك لا بد من اتخاذ خطوات نحو إقامة نظام عالمي أكثر عدالة.

وقال رئيس مجلس الأمة الكبير التركي مصطفى شنطوب إن جائحة كورونا أكدت ضرورة اتخاذ الخطوات نحو إقامة نظام عالمي أكثر عدالة.

وأوضح أن جائحة كورونا كشفت أمامنا الشرخ الكبير في الاختلالات بين الدول وعدم العدالة حيث إن بعض الدول استطاعت تخزين اللقاحات وتطعيم شعوبها بأعداد كبيرة بينما الدول الأخرى لم تستطع أن تحصل على أي لقاح.

وأضاف أنه لا يمكن الحديث عن التراخيص للقاحات حيث يجب ان يكون اللقاح عالميا وحقا لجميع الشعوب وأيضا لابد من تبادل الإمكانات مع العالم،معتبرا أنه لا يمكن أن نتحدث عن الاستقرار في أي بلد إذا كانت سائر الدول تعاني من عدم الاستقرار.

وحول مواجهة تركيا لجائحة كورونا قال شنطوب إن الجائحة مثلت خطرا كبيرا خاصة في قطاع الصحة بسبب زيادة أعداد الإصابات والوفيات وأصبح العالم في حالة من الهلع والرعب.

وأوضح أن تأثير الجائحة انعكس على الجانب الاقتصادي وهذه لم تكن مشكلة تخص تركيا فقط فحتى كثير من الدول المتقدمة والغنية بدأت تتجلى فيها مشاكل مثل البطالة والتضخم وغير ذلك.

وأضاف أن تركيا تأثرت سلبا من هذه التداعيات الاقتصادية واضطرار المحلات للإغلاق والحجر الصحي وفرض حظر التجول وكان لذلك تأثير سلبي على أسواق العمل والعاملين في القطاع الخاص بالدرجة الأولى.

وقال إن الحكومة التركية أعلنت عن بعض الحزم الاقتصادية لدعم أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المحلات سواء بدعم مالي مباشر أو تأجيل بعض الديون.

وأشار إلى تخفيف القيود والتدابير الصحية بدءا من الشهر الماضي "وبدأ الاقتصاد التركي يسترجع انتعاشه وإن شاء الله نتجاوز هذه المحن".

ورأى أن قوة الدول الاقتصادية والعسكرية لا تكفي بل تكمن القوة في توافر البنية الصحية الكافية، مشيرا إلى أن حتى الدول الأوروبية في هذه المرحلة عاجزة عن تلبية الاحتياجات لشعوبها بسبب أن البنية الصحية كانت منهارة وهناك دول اضطرت لأن تختار من تنقذهم ومن تتركهم للموت.

وأكد أن بلاده "بجهود رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان استطاعت أن تقوي البنية الصحية بشكل جيد ولم نواجه أي مشكلة بفضل هذه البنية القوية".

وقال إن تركيا مدت يد العون ولم تنظر إلى حاجتها، مشيرا إلى تقدير رؤساء كثير من البرلمانات تواصل معهم لجهود تركيا وإرسالها مساعدات ومستلزمات طبية وفقا لقدراتها لعدد من الدول.

وأكد أن هذه هي سياسة تركيا الإنسانية لأنها نابعة من القيمة المشتركة التي تجمع بيننا وهي القيمة الإسلامية والنهج الذي اتبعته بلاده.

وفيما يتعلق بالأوضاع في سوريا والجهود الإنسانية التي تبذلها تركيا ومستوى التسهيلات للمساعدات الدولية قال شنطوب إن بلاده تأثرت بها بشكل مباشرنتيجة الجوار.

وأوضح أن تركيا تستضيف حاليا 3.6 مليون لاجئ من السوريين وغير السوريين وتوفر لهم كافة الإمكانات.

وأعرب عن امتنانه لدعم الكويت بهذا المجال "وهو أمر مهم جدا لأن تركيا لا تستطيع التغلب على هذه المشكلة وحدها لأنها ليست مشكلة تركيا وحدها وأيضا لم نكن سببا في حدوثها".

وقال إنه "لا يمكن القول إن كل الدول أبدت نفس الدرجة من التعاون الذي أبدته الكويت ونحن ممتنون لموقف الكويت المشرف ودعمها للسوريين وهذا ما أعربت عنه للمسؤولين هنا".

ورأى ضرورة أن تحل دول المنطقة مشاكلها بنفسها لما يجمعها من قواسم مشتركة لأنها إن لم تبادر لذلك وتعتمد على نفسها فإن دولاً أخرى تأتي لحل هذه المشاكل.

وقال "إن دولة الكويت عرفت بهذا المبدأ وبهذه المبادرات لو تحدثنا على وجه الخصوص عن الأزمة الخليجية حيث أنها لعبت منذ البداية دوراً بناءً وحكيماً ولعبت دور الوساطة لتفادي هذه الأزمة عبر السبل السلمية وكانت موفقة وناجحة إلى حد كبير"

وشدد على ضرورة أن تعمل الدول الإسلامية فيما بينها وتطوير آليات العمل لحل مشاكلها وخلافاتها الداخلية من أجل الأمن والاستقرار في المنطقة.

وبشأن تجربة التحول من النظام البرلماني إلى الرئاسي في تركيا قال شنطوبإنه ساهم في وضع هذا النظام.

وأوضح أن النظام البرلماني فيه بعض المشاكل وحتى الدول التي تعرف بنظامها البرلماني القوي ظهرت بين وقت وآخر مشكلة تشكيل الحكومات فيها، مشيرا إلى تجارب هولندا وبلجيكا وألمانيا.

وأضاف أن النظام البرلماني يمنح المواطنين التصويت للبرلمان فقط ولا يصوتون للحكومة فالبرلمان هو الذي يقوم بتشكيل الحكومة وبالتالي فإن أسس الحكومة تتشكل وفق المعادلات المتغيرة داخل البرلمان.

وقال إنه لو استثنينا فترة حزب العدالة والتنمية سنجد أن ذلك النظام أدى إلى فشل الحكومات وأزمات داخلها واستقالات وكانت مدة الحكومة في حدود السنة والنصف فقط.

وأضاف أن الانتقال للنظام الجديد أعطى الشعب حق انتخاب البرلمان وحق انتخاب الحكومة في نفس الوقت وبالتالي بعد الانتخابات تكون الحكومة واضحة بمدة ٥ سنوات والبرلمان واضحا بمدة ٤ سنوات.

وتوقع أن دولا كثيرة في العالم ستقدم على هذا النظام "وهو ما يحدث الآن حيث نجد في الكثير من الدول الآن مناقشات حول النظام الرئاسي أو النظام نصف الرئاسي أو النظام البرلماني وغير ذلك".

وأكد أن الاستقرار السياسي أساس جميع أنواع الاستقرار في الدول لأنه يحقق الاستقرار الاقتصادي والأمني والاجتماعي وغيره، وتركيا أحرزت تقدماً في هذا المنوال.(س.ع)

إقرأ أيضا

أسئلة واقتراحات




مهلهل المضف يقترح مساعدة طلبة (التطبيقي) لاستكمال دراستهم
علي القطان يقترح تشكيل لجنة طبية لمتابعة ووضع السياسات العامة واللوائح الخاصة بحالات الأمراض النفسية
ثامر السويط يقترح إنشاء مفوضية الإصلاح القانوني لمراجعة جميع تشريعات البناء القانوني للدولة
فارس العتيبي يوجه سؤالاً إلى وزير المالية
هشام الصالح يوجه سؤالا إلى وزير التجارة
الشاهين يوجه سؤالاً إلى وزير التجارة والصناعة
الراجحي يوجه سؤالين إلى وزيري النفط والكهرباء
مهلهل المضف يوجه سؤالين إلى وزيري الخارجية و(شؤون البلدية)
الطريجي يوجه سؤالين إلى وزيري الداخلية والعدل
المطر يوجه سؤالين إلى وزير التجارة
المناور يوجه سؤالين إلى وزيري التعليم العالي والتجارة
علي القطان يقترح استمرار تقديم المكافأة المالية الشهرية لطلبة الطب أثناء التدريب الصيفي
الحويلة يوجه 6 أسئلة إلى وزراء الأشغال و(شؤون البلدية) والشؤون
الصقعبي يوجه 7 أسئلة إلى 6 وزراء
الشاهين يقترح صيانة وإعادة افتتاح نفق دروازة العبد الرزاق
الطريجي يقترح توحيد مدة الدراسة والدرجة العلمية في الأكاديميات والكليات العسكرية
الشاهين يوجه سؤالا إلى وزير (شؤون البلدية)
الحميدي يوجه سؤالين إلى وزير المالية
السويط يوجه سؤالين إلى وزيري المالية والأشغال
المطر يوجه سؤالاً إلى وزير الصحة