سمو نائب الأمير وولي العهد يستقبل وزير الخارجية
الغانم يعزي نظيرته الإندونيسية بضحايا الفيضانات
سمو نائب الأمير وولي العهد يعزي الرئيس الإندونيسي بضحايا الفيضانات
سمو نائب الأمیر وولي العھد يستقبل الغانم والخالد والصالح
مبعوث سمو نائب الأمير وولي العهد يسلم رسالة خطية من سموه إلى أمير قطر
سمو نائب الأمير وولي العهد يستقبل وزير الخارجية
الغانم يعزي نظيرته الإندونيسية بضحايا الفيضانات
سمو نائب الأمير وولي العهد يعزي الرئيس الإندونيسي بضحايا الفيضانات
سمو نائب الأمیر وولي العھد يستقبل الغانم والخالد والصالح
مبعوث سمو نائب الأمير وولي العهد يسلم رسالة خطية من سموه إلى أمير قطر

05 أكتوبر 2019 02:41 م

مجلس الأمة يفض دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر

قراءة في الجلسة الختامية المنعقدة في 3 يوليو 2019

مجلس الأمة يفض دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر

05 أكتوبر 2019 | الدستور |

الغانم: الظروف الإقليمية تتطلب أداء حكوميًّا وبرلمانيًّا يتصف بالنضج وتحمل المسؤولية
-رئيس الوزراء: الاستفادة من الملاحظات النيابية وتقارير اللجان البرلمانية في تقويم مسيرة العمل وتحقيق الإنجازات

عقد مجلس الأمة جلسته الختامية في 3 يوليو 2019، ألقى خلالها كل من رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك كلمة بمناسبة ختام دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر، كما صدر مرسوم بفض دور الانعقاد. 


وفيما يلي تفاصيل الجلسة الختامية:


كلمة رئيس مجلس الأمة


قال رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم إن الظروف الإقليمية الدقيقة وما تتمخض عنها من استحقاقات سياسية وأمنية تتطلب من المجلس والحكومة ممارسة تتصف بالنضج، وعملًا يتسم بالمسؤولية، وأداء يرقى إلى مستوى التحديات.
 
وقال إن الأوضاع الماثلة ونذر التصعيد العسكري في المنطقة تحتم على أعضاء الحكومة والمجلس التصرف كرجال دولة مؤتمنين على مصالح البلاد.
 
جاء ذلك في كلمة للغانم في ختام أعمال دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر.


وقال " إننا كبرلمان وحكومة، مطالبون بالاحتكام دومًا إلى لغة الأرقام والحقائق، ككشف حساب مفتوح وشفاف أمام الشعب الكويتي، الذي ينظر ويراقب ويتأمل من سلطتيه التنفيذية والتشريعية إنجازات يتلمسها على أرض الواقع".
 
وأضاف "إننا كبرلمان وحكومة، مطالبون بترجمة الوعود التي صيغت على الورق، إلى مكتسبات محسوسة، يشعر بها المواطن في كافة مناحي الحياة سياسة واقتصادًا وإدارة ومجتمعًا وثقافة ورياضة وكل ما يحتاجه الإنسان لضمان العيش الكريم والحياة المثالية".
 
وقال الغانم" أقول هذا الكلام، وكلام سمو أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - في رمضان الماضي، لا يزال ملء السمع حديثه الذي تضمن دعوات صريحة ومباشرة، لا مواربة فيها إلى ضرورة التحلي باليقظة وتحمل المسؤولية وتقدير الظروف التي نمر بها وحديثه، الذي تضمن دعوة إلى تغليب مصلحة الوطن والمواطن، على كل المصالح الضيقة الأخرى وحديثه الذي تضمن تحذيرًا وتنبيهًا، من الأخطار الوجودية، التي تتربص بنا، وسط هذه المستجدات الإقليمية الملتهبة والمتسارعة ".
 
وتساءل الغانم" كيف لنا كحكومة وبرلمان أن نترجم دعوات وتخوفات سمو الأمير وتحذيراته؟ ". 

وقال" إن المسؤوليةَ الملقاة على عاتقنا جسيمة، وقدرنا أن نكون في هذا المكان وفي هذا التوقيت، لنمارس قدرًا عاليًا من تحمل المسؤولية، ونتحلى بأقصى درجات النضج والحكمة".
 
وقال " إن تحمل المسؤولية هنا، يعني عملًا تشريعيًّا منظمًا ومحترفًا وخطابًا سياسيًّا جامعًا وعاقلًا وأداء رقابيًّا راقيًا وناضجًا وتعاونًا برلمانيًّا متكافئًا ومثمرًا ".
 
وأكد الغانم أنه "من دون تلك الوصفات الضرورية للإنجاز، سنظل نراوح في مكاننا، أو في أحسن الأحوال، ستكون حركتنا في غاية البطء، والوقت هنا عامل مهم ونحن لا نملك ترف الانتظار والتكاسل فالعالم من حولنا يمضي بسرعة ولا ينتظر أحدًا ".
 
واختتم الغانم كلمته قائلًا " قبل أن أختتم دور الانعقاد الجاري، أود أن أتقدم بالشكر الجزيل لكم أعضاء المجلس من النواب وأعضاء المجلسِ من الوزراء وعلى رأسهم سمو رئيس مجلس الوزراء، على ما قمتم به من عمل وجهد طوال دور الانعقاد، والذي توج بإقرار 22 قانونًا، مقارنة مع 12 قانونًا تم إقرارها في دور الانعقاد الثاني، وستة قوانين فقط في دور الانعقاد الأول ".
 
كما توجه الغانم بالشكر إلى نائب الرئيس وأمين السر والمراقب، وأعضاء مكتب المجلس والأمين العام لمجلس الأمة، والعاملين كافة بالأمانة العامة وحرس المجلس ووسائل الإِعلام المقروءة والمرئية والمسموعة.


كلمة رئيس مجلس الوزراء


أكد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك عزم الحكومة على الاهتمام بجميع الملاحظات والآراء التي أبداها النواب وتقارير اللجان البرلمانية وتوصياتها خلال الجلسات الأخيرة والعمل على الاستفادة منها في تقويم ومتابعة مسيرة العمل على نحو منهجي يساهم في تحقيق الإنجازات .
 
وقال المبارك في كلمته بالجلسة الختامية لدور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر، إن الحكومة عملت على توفير الأسباب كافة لمجلس الأمة حتى يؤدي دوره المنشود ويمارس التزاماته الدستورية على الوجه الأكمل.
 
وأشار إلى أن دور الانعقاد الحالي قد شهد طرحًا حكوميًّا اتسم بالموضوعية والشفافية في جميع الموضوعات التي طرحت أو المناقشات التي دارت في المجلس.


وفيما يلي نص الكلمة:
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
الأخ رئيس مجلس الأمة الموقر
 
الأخوات والإخوة أعضاء المجلس المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
 
يطيب لي باسمي وباسم إخواني وأخواتي الوزراء ونحن نـجتمع اليوم في الجلسة الختامية لدور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشريعي الخامس عشر لمجلسكم الموقر، أن أتقدم بوافر التقدير لكم جميعًا على الجهود التي بذلت في تحمل أعباء المسؤولية الوطنية التي نحرص جميعًا عليها، مثمنًا بكل الاعتزاز الدور الإيجابي البناء الذي يقوم به معالي الأخ رئيس المجلس والإخوة أعضاء مكتب المجلس والسعي الجاد لتعزيز التعاون المنشود بين مجلس الأمة والحكومة وإدارة الجلسات بحكمة واقتدار تحقيقًا للغايات الوطنية المأمولة .
 
إننا اليوم لسنا في مقام استعراض الإنجازات، ولكن مما هو جدير بالتنويه أن دور الانعقاد الحالي كما عهدنا دائمًا قد شهد طرحًا حكوميًّا اتسم بالموضوعية والشفافية في جميع الموضوعات التي طرحت أو المناقشات التي دارت في مجلسكم الموقر، وعملت الحكومة على توفير كافة الأسباب للمجلس الموقر حتى يؤدي دوره المنشود ويمارس التزاماته الدستورية على الوجه الأكمل .
 
ولا شك أن جميع الملاحظات والآراء والمقترحات الوجيهة التي أبداها الإخوة الأعضاء عند نظر الميزانيات والحسابات الختامية وتقارير اللجان البرلمانية وتوصياتها خلال الجلسات الأخيرة إنما يعكس توجهًا إيجابيًّا ورغبة صادقة في الإصلاح والاستجابة لتحقيق نقلة نوعية بجوهر العمل البرلماني تجسيدًا لأماني وتطلعات أبناء هذا الوطن .
 
وإننا بمزيد من التفاؤل والمحبة نفتح الأبواب للتعاون الإيجابي المثمر مع مجلسكم الموقر، لا سيما أن الحكومة عازمة على إيلائها ما تستحق من الاهتمام والعمل على الاستفادة من جميع ما دار في مجلسكم الموقر من مناقشات واقتراحات وذلك في تقويم ومتابعة مسيرة العمل على نحو منهجي يساهم في تحقيق الإنجازات التي نصبو إليها جميعًا .
 
الأخوات والإخوة أعضاء المجلس المحترمين
 
اليوم وإذ نسجل بكل الارتياح الشكر والتقدير على جهود الإخوة رئيس وأعضاء المجلس الموقر وحرصهم الصادق على تحقيق إنجازات مشهودة تمثلت بإقرار العديد من القوانين المهمة التي سيشهد المواطنون نتائجها ومردودها الطيب على مختلف الأصعدة والميادين، فنحن على أمل اللقاء القريب في دور انعقاد قادم بحاجة أكثر من أي وقت مضى ومن منطلق المسؤولية الملقاة على عاتقنا أن نكون مدركين لما يجري في منطقتنا وفي العالم أجمع من تحديات وتطورات متسارعة لا يمكن إغفالها أو التقليل من شأنها والانشغال عنها والتي تستوجب منا كل الاهتمام والمتابعة لتحصين الكويت من إفرازاتها وتداعياتها .


الأخوات والإخوة أعضاء المجلس المحترمين
 
ننوه بالفخر لانتخاب دولة الكويت عضوًا غير دائم في مجلس الأمن وهو ما يعكس تقدير العالم للمكانة العالمية المرموقة التي يتمتع بها حضرة صاحب السمو الأمير - حفظه الله ورعاه - ودور الكويت الإيجابي في دعم السلم ونصرة الإنسانية في العالم، وهو ما انعكس في خلال السنة ونصف السنة الماضية في حمل هموم وقضايا أمتنا العربية والإسلامية وقضايا العالم في ظل ظروف صعبة ومعقدة .
 
كما أسجل بكل التقدير جهود الحكومة في مختلف الميادين لتحقيق رؤية حضرة صاحب السمو أمير البلاد - حفظه الله ورعاه - في أن تصبح الكويت مركزًا ماليًّا عالميًّا من خلال تحسين بيئة الأعمال وجذب واستقطاب الاستثمارات الخارجية وهو ما أتت أولى ثماره بترقية بورصة الكويت إلى سوق ناشئ في أكبر مؤشر عالمي والذي تم بأيدي كوادر وطنية مخلصة نفتخر بها جميعًا .
 
كما أنه لا شك أن ارتفاع ترتيب دولة الكويت في مؤشر مدركات الفساد للعام 2018 يمثل دفعة قوية نحو زيادة الجهود الرامية إلى تعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ويعد دليلًا واضحًا على سلامة الخطى والإجراءات التي تقوم بها الحكومة بالتعاون مع مجلسكم الموقر .
 
الأخوات والإخوة أعضاء المجلس المحترمين
 
إن تحديات المستقبل كبيرة لوضع الكويت في مصاف دول العالم المتقدم ورفع ترتيبها في المؤشرات الدولية، ولن يكون ذلك إلا بالعمل الجاد على تلبية احتياجات المواطنين ووضع الحلول الجذرية لقضايا نتفق مع مجلسكم الموقر على أولوياتها وجميع ما يتخذ بشأنها من إجراءات وحلول، وسوف تكرس الحكومة جهودها خلال العطلة البرلمانية على التحضير والإعداد الجيد لدور الانعقاد القادم بدراسة جميع القضايا والمشكلات لتحقيق مزيد من الإنـجاز و ما يبدد هموم أهل الكويت ويرفع عنهم معاناة ضغوط الحياة ويحملهم على تعزيز الثقة بأداء أجهزة الدولة إلى جانب تكريس الدور الإيجابي المنشود لهم .
 
الأخوات والإخوة أعضاء المجلس المحترمين
 
ومع تمنياتي لكم بإجازة سعيدة فإنه لا يفوتني في ختام هذا الدور الحالي إسداء الشكر والتقدير لجميع العاملين الذين قدموا العون الجاد والجهد المخلص لإنجاز أعمال المجلس الموقر سواء من داخل المجلس أو من خارجه في جميع أجهزة الدولة ويشمل ذلك الخبراء والمستشارين والباحثين والفنيين وكذلك رجال الإعلام والصحافة، متطلعين إلى لقاء قريب بإذن الله يجمعنا لاستكمال مسيرتنا الوطنية وعلى تواصل لا ينقطع لتحقيق الأهداف المنشودة بروح الإيجابية والمسؤولية وبتوجيه ورعاية من حضرة صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده الأمين، حفظهما الله ورعاهما.
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


مرسوم فض دور الانعقاد


صدر مرسوم بفض دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشریعي الخامس عشر لمجلس الأمة.
 
وتلا المرسوم رقم 145 لسنة 2019 بشأن فض دور الانعقاد الأمین العام لمجلس الأمة علام الكندري في جلسة المجلس الختامیة الیوم.
 
ونص المرسوم على الآتي: "بعد الاطلاع على الدستور وعلى المرسوم رقم 248 لسنة 2018 بدعوة مجلس الأمة للانعقاد للدور العادي الثالث من الفصل التشریعي الخامس عشر وبناء على عرض رئیس مجلس الوزراء وبعد موافقة مجلس الوزراء رسمنا بالآتي:
 
مادة أولى: یفض دور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشریعي الخامس عشر لمجلس الأمة اعتبارًا من نھایة جلسة یوم الأربعاء 30 شوال سنة 1440 ھجریة الموافق 3 یولیو سنة 2019 میلادیة.
 
مادة ثانیة: على رئیس مجلس الوزراء إبلاغ ھذا المرسوم إلى مجلس الأمة وینشر في الجریدة الرسمیة.
 
ورفع رئیس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم الجلسة الختامیة لدور الانعقاد العادي الثالث من الفصل التشریعي الخامس عشر على أن یعود المجلس إلى الانعقاد في شھر أكتوبر المقبل.(أ,غ)

إقرأ أيضا

أسئلة واقتراحات




الدلال والشاهين يتقدمان باقتراح برغبة بشأن الإعداد للانتخابات البرلمانية في ظل وباء كورونا
الشاهين يقترح نقل تبعية منطقة الشعب إلى (العاصمة التعليمية)
الصالح يقترح إعفاء الأمهات ممن لديهن أبناء في المرحلة الابتدائية من الحضور إلى العمل
الدلال والشاهين يقترحان إنشاء مركز الكويت للأرشيف الوطني
الدلال يقترح وضع نظام قانوني يعتمد على قواعد الحوكمة في التوظيف والتعيين للوظائف كافة في الجهات الحكومية
الشاهين يقترح إعفاء أحد الوالدين من العمل للتواجد مع الأبناء أثناء التعليم عن بعد
الدلال يقترح وضع اَليات قانونية وإدارية لمواجهة أوجه التطبيع التي يسعى إلى تحقيقها الكيان الإسرائيلي المحتل
الشاهين يقترح صرف بدل عدوى للأطباء الكويتيين أسوة بالوافدين ومنح بدل شاشة لجميع الأطباء
الشاهين يقترح إطلاق اسم المربي الفاضل محمد الأحمد على إحدى المدارس أو أحد المرافق التعليمية
الدلال يقترح ابتعاث خريجي (التعليم التطبيقي) لاستكمال الدراسة الجامعية
الشاهين: ترقية المتقاعدين المدنيين إلى الدرجة الوظيفية الأعلى أسوة بالعسكريين
الشاهين يقترح صرف تعويضات لـ(الكويتيين بلا رواتب) من صندوق متضرري (كورونا)
الفضل يقترح صرف ضعفي المرتب الشامل لعضو إدارة التحقيقات خلال فترة الاستبدال
5 نواب يتقدمون باقتراح بقانون بحظر التعامل أو التطبيع مع الكيان الصهيوني ومنظماته
السويط يقترح نقل المصانع الواقعة في (سعد العبدالله) بعيدًا عن المناطق السكنية
عسكر يقترح إنشاء هيئة للسياحة لتنمية وتطوير القطاع السياحي
الدلال يقترح إنشاء مؤسسة خاصة بالدراسات الاستراتيجية والمستقبلية
«وزن نسبي» بين المواطنين والعمالة الوافدة
السويط يتقدم باقتراح بقانون لإنشاء الهيئة الوطنية للمكتبات ومراكز المعلومات
عسكر يقترح فصل اللجنة الطبية للعلاج بالخارج لمنتسبي (الحرس الوطني) عن نظيرتها لمنتسبي (الدفاع)